كلمة شيخ زاوية الهامل محمد المأمون القاسمي الحسني  بمناسبة عيد الفطر المبارك

كلمة شيخ زاوية الهامل محمد المأمون القاسمي الحسني بمناسبة عيد الفطر المبارك

كلمة شيخ زاوية الهامل محمد المأمون القاسمي الحسني  بمناسبة عيد الفطر المبارك.                                                            إخوة الإيمان. أحمد الله إليكم أن من علينا بإدراك شهر رمضان، ووفق فيه من شاء لنيل المغفرة والفوز بالرضوان. لقد ارتحل رمضان بما أودعناه، شاهدا علينا بما عملناه. فهنيئا لمن كان شاهدا له عند الله بالخير، شافعا له بدخول الجنة والعتق من النار. فمن كان محسنا فيه فليحمد الله، ويسأله الثبات؛ وليحرص على الاستزادة من الطاعات، فإن من علامات قبول الحسنة الحسنة بعدها؛ فمن داوم على الصالحات وعظمت رغبته في الطاعات بعد رمضان، واجتنب المعاصي والآثام، فذلك دليل على قبول أعماله الصالحة في رمضان. ودعوا شهركم بالتوبة والاستغفار؛  فإن الاستغفار ختام الأعمال الصالحة كلها. جعل الله عيدكم سعيدا؛ ووالى عليكم من رحمته وكريم عطائه ما يوفر لكم عيشا هنيئا رغيدا. ليكن العيد مناسبة لزوال المحن، وذهاب أثر الخصومات والفتن. وليكن الرباط الجامع رباط الأخوة، يزداد من هذا اليوم متانة وقوة. الزموا بيوتكم كما كان التوجيه لكم. تواصلوا وتغافروا بالوسائل المتاحة لكم. وإذا لم تتصافح منا الأيدي وتتقارب الأشباح، فلتتصافح فينا القلوب وتتآلف الأرواح. أعاد الله علينا العيد أعواما متعاقبة في سلام وأمان، وصحة إيمان.  وحفظنا والمسلمين من كل بلية، ووقانا وعباده شر كل وباء وأذية. والحمد لله على كل حال؛ نسأله تعالى أن يصلح لنا الحال والمآل. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه، خير صحب وآل.